منتدى الشفاء

منتدى الشفاء

هذا المنتدى خاص بالعلاج بالرقية الشرعية من الكتاب و السنة و على منهج السلف الصالح
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالأحداثمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ، ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي و نور صدري و جلاء حزني و ذهاب همي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
بصوت رقية تحميل سورة
المواضيع الأخيرة
» الظلم و أنواعه و عاقبته
الخميس فبراير 15, 2018 9:33 pm من طرف سعيد رشيد

» بر الوالدين
الإثنين فبراير 12, 2018 1:02 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة ق بصوت القارئ إدريس أبكر
الجمعة فبراير 09, 2018 12:10 am من طرف سعيد رشيد

» قصة طريفة و معبرة
الأربعاء فبراير 07, 2018 11:05 pm من طرف سعيد رشيد

» من وصايا السلف
الإثنين فبراير 05, 2018 10:21 pm من طرف سعيد رشيد

» نصيحة للمبتلي بوساوس الكفر
الأحد فبراير 04, 2018 9:24 pm من طرف سعيد رشيد

» حوار بحجة بليغة
السبت يناير 06, 2018 9:16 pm من طرف سعيد رشيد

» الموسوعة الإلكترونية الشاملة للقرآن الكريم
الأحد ديسمبر 17, 2017 3:21 pm من طرف سعيد رشيد

» الإحسان و مراتبه
الإثنين ديسمبر 11, 2017 11:49 am من طرف سعيد رشيد


شاطر | 
 

 الحياء في حياة المسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد رشيد
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 336
نقاط : 1006
تاريخ التسجيل : 03/06/2016
العمر : 42
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: الحياء في حياة المسلم   الخميس يوليو 07, 2016 8:05 pm

بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله الطاهرين و صحابته أجمعين و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
يقول الرسول عليه الصلاة و السلام : إن لكل دين خلقا و خلق الإسلام الحياء " و يقول أيضا : " الحياء من الإيمان و الإيمان في الجنة ، و البذاء من الجفاء و الجفاء في النار " و يقول أيضا : " ما كان الفحش في شيء إلا شانه ، و ما كان الحياء في شيء إلا زانه " . و الحياء يحبب لصاحبه الطاعة و التقوى و الاستقامة ، و يجنبه المقت و النفاق و الكذب ، يقول الرسول عليه الصلاة و السلام : " الحياء لا يأتي إلا بخير " و يقول أيضا " استحيوا من الله حق الحياء ، قلنا : إنا لنستحيي من الله و الحمد لله ، قال : ليس كذلك ، و لكن الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس و ما وعى ، و البطن و ما حوى ، و تذكر الموت و البلى ، و من أراد الآخرة ترك زينة الحياة الدنيا  و آثر الآخرة عن الأولى ، و من فعل ذلك فقد استحيى من الله حق الحياء " . و صاحب الحياء لا يرهب ظلما و لا يخشى ضيما ، إذ يدفعه حياؤه إلى البذل و الجود ، مؤمنا بأن الله يرحم الراحمين ، و ينصر الصابرين ، و يجيب دعوة الداعين ، و أنه سبحانه و تعالى يراقبه في كل حركاته و سكونه ، يقول الله تعالى ( يعلم خائنة الأعين و ما تخفي الصدور ) ، لذا كان الحياء خيرا كله ، و كان رأس الفضائل و قرين الإيمان ، يقول الرسول عليه الصلاة و السلام : " الحياء و الإيمان قرناء جميعا ، فإذا وقع أحدهما رفع الآخر " . و الحياء الذي يدعو إليه الدين هو الذي يكون لصالح الفرد و المجتمع ، و لا يخرج بصاحبه عن جادة الصواب ، و لا يخل بالشجاعة و المروءة ، و لا يجر صاحبه إلى العزلة و الإنطواء ، فذاك ليس بحياء و هو مذموم في الدين .

_________________
لا حول و لا قوة إلا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shifaa.yoo7.com
 
الحياء في حياة المسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشفاء :: القسم الإسلامي العام :: المنبر الإسلامي-
انتقل الى: