منتدى الشفاء

منتدى الشفاء

هذا المنتدى خاص بالعلاج بالرقية الشرعية من الكتاب و السنة و على منهج السلف الصالح
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالأحداثمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ، ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي و نور صدري و جلاء حزني و ذهاب همي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
سورة محمد تحميل رقية بصوت صديق الشيخ
المواضيع الأخيرة
» كتاب مؤدب الأطفال
اليوم في 2:45 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة الحديد بصوت الشيخ حسن محمد صالح ( رواية ورش عن نافع )
الجمعة أغسطس 31, 2018 3:48 am من طرف سعيد رشيد

» فضل عشر ذي الحجة
الإثنين أغسطس 13, 2018 12:54 pm من طرف سعيد رشيد

» روح العبادة
الأربعاء مايو 30, 2018 2:00 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة النمل بصوت الشيخ حسن محمد صالح ( رواية ورش عن نافع )
السبت أبريل 21, 2018 3:08 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة الشعراء بصوت الشيخ حسن محمد صالح ( رواية ورش عن نافع )
الأربعاء أبريل 18, 2018 10:44 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة الفرقان بصوت الشيخ حسن محمد صالح ( رواية ورش عن نافع )
الثلاثاء أبريل 17, 2018 11:52 pm من طرف سعيد رشيد

» قمة الوفاء و الشهامة
الثلاثاء أبريل 17, 2018 10:54 pm من طرف سعيد رشيد

» معنى السعادة
الجمعة أبريل 13, 2018 11:16 pm من طرف سعيد رشيد


شاطر | 
 

 شروط الصلاة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد رشيد
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 354
نقاط : 1060
تاريخ التسجيل : 03/06/2016
العمر : 42
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: شروط الصلاة   الأربعاء يونيو 15, 2016 1:58 pm

شروط الصّلاة نقلتها من كتاب الشرح الممتع على زاد المستقنع للعلاّمة محمّد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى باختصار شديد و تصرفٍ يسير( 2 / 93 - 291 )
بابُ شُرُوط الصَّلاة

الشَّرط لُغةً : العلامة ، و منه قوله تعالى: ( فَهَلْ يَنْظُرُونَ إلاّ السّاعَةَ أنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جاءَ أشْراطُهَا ) أي: علاماتها .(سورة محمد 18 )
و الشَّرطُ عند الأصوليين : ما يلزم من عَدَمِهِ العدمُ ، و لا يلزم من وجوده الوجودُ . مثل : الوُضُوء للصَّلاة ؛ يلزمَ من عدمه عدم صحَّة الصَّلاة ؛ لأنه شرط لصحَّة الصَّلاة ، و لا يلزم من وجوده وجود الصَّلاة ، فلو توضَّأ إنسان فلا يلزمه أن يُصلِّي ، لكن لو لم يتوضَّأ وصلَّى لم تصحَّ .

إن الشرُوط تقع قبل الصلاة ؛ لكن لا بُدَّ من استمرارها فيها ، والأركان توافق الشُّروط في أنَّ الصَّلاة لا تصحُّ إلا بها ، لكن تُخالفها فيما يلي :

أولاً : أنَّ الشُّروط قبلها ، و الأركانَ فيها .

و ثانياً : أنَّ الشُّروطَ مستمرَّة من قبل الدّخول في الصَّلاة إلى آخر الصَّلاة ، و الأركان ينتقل من ركن إلى ركن : القيام ، فالرُّكوع ، فالرَّفع من الرُّكوع ، فالسُّجود ، فالقيام من السُّجود ، و نحو ذلك .

ثالثاً : الأركان تتركَّبُ منها ماهيَّةُ الصَّلاة بخلاف الشُّروط ، فَسَتْرُ العورة لا تتركَّبُ منه ماهيَّة الصَّلاة ؛ لكنه لا بُدَّ منه في الصَّلاة .

شروط الصلاة :

1 - الإسلام

2 - و العقل

3 - و التَّمييز

4 - دخول الوقت و الدَّليل على اشتراط الوقت :
قوله تعالى : ( إنَّ الصَّلاَةَ كانَتْ على المؤْمِنينَ كِتابًا مَوْقُوتًا ) ( سورة النساء 103 )
و الصَّلاة لا تصحُّ قبل الوقت بإجماع المسلمين . فإن صلَّى قبل الوقت ، فإن كان متعمِّداً فصلاته باطلة ، ولا يَسْلَم من الإثم ، و إن كان غير متعمِّد لظنِّه أنَّ الوقت قد دخل ، فليس بآثم ، و صلاته نَفْل ، و لكن عليه الإعادة ؛ لأنَّ من شروط الصَّلاة دخول الوقت .

5 - الطّهارة من الحدث :
و دليله قوله صلى الله عليه و سلم : ( لا يَقبَلُ الله صلاة أحدِكم إذا أحْدثَ حتى يتوضَّأ ) ( رواه البخاري و مسلم )

6 - الطّهارة من النّجَس :
و من أدلته أن الرّسول الله عليه و سلم : سُئل عن دم الحيض يُصيب الثّوب فأمر أنْ ( تَحُتَّه ثم تَقْرُصَه بالماء ، ثم تَنضِحَه ثم تُصلي فيه ) ( رواه البخاري ومسلم )
و أمْرُ النبي صلى الله عليه و سلم بغسل المذي ، يدلّ على أنّه يُشترط التّخلّي من النّجاسة في البدن .

7 - سَتْرُ العَوْرَةِ :
و السّتر بمعنى التغطية . و العورة هي كلّ شيء يَسوءُكَ النّظرُ إليه فإنّ النّظر إليه يُعتبر من العيب . و من أدلته قوله تعالى : ( يـٰبنيٓ ءادم خُذوا زينتكم عند كلّ مسجد ) (سورة الأعراف 31 )

8 - اجتناب النّجاسات :
أي : التنزّه منها ، و هذا في البدن و الثوب و البقعة . لقوله تعالى : ( أن طهّرا بيتي للطّآئفين و الرّكّع السّجود ) ( سورة البقرة )
و أيضاً : أنّ النبيَّ صلى الله عليه و سلم قال في المساجد : ( إنَّه لا يصلُح فيها شيءٌ من الأذى و القَذَر )، و أمر أن يُصبَّ على بول الأعرابي ذَنوبٌ من ماء ليطهِّرَه .

9 - إستقبال القِبلة :
و المراد بالقِبلة الكعبة، و سُمِّيَت قِبْلة ؛ لأن النَّاس يستقبلونها بوجوههم و يؤمُّونها و يقصدونها ،
و من أدلته قوله تعالى : ( وَ مِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ ) ( سورة البقرة 150 )
و قوله صلّى الله عليه و سلّم للمسيء في صلاته : ( إذا قمت إلى الصَّلاة فأسبغ الوُضُوء، ثم استقبل القِبْلة فكبِّر ) ( رواه البخاري و مسلم )

10- النّـيّة :
هي العزم على فعل العبادة تقرُّباً إلى الله تعالى . و النّيّة محلّها القلب ، لقوله صلى الله عليه و سلم : ( إنَّما الأعمال بالنيَّات، و إنَّما لكلِّ امرئٍ ما نوى ) ( متفق عليه )
إنّ التلفّظ بالنيّة بدعة ، فلا يُسَنُّ للإنسان إذا أراد عبادةً أن يقول : اللهم إني نويت كذا ؛ أو أردت كذا ، لا جهراً و لا سِرًّا ؛ لأن هذا لم يُنقل عن رسول الله صلّى الله عليه و سلّم ، و لأنَّ الله تعالى يعلم ما في القُلوب ، فلا حاجة أن تنطق بلسانك ليُعْلم ما في قلبك ، فهذا ليس بِذِكْرٍ حتى يُنطق فيه باللسان ، و إنَّما هي نيَّة محلُّها القلب . اهـ

الموضوع منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shifaa.yoo7.com
 
شروط الصلاة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشفاء :: القسم الإسلامي العام :: المنبر الإسلامي-
انتقل الى: