منتدى الشفاء

منتدى الشفاء

هذا المنتدى خاص بالعلاج بالرقية الشرعية من الكتاب و السنة و على منهج السلف الصالح
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالأحداثمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ، ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي و نور صدري و جلاء حزني و ذهاب همي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
رقية بصوت سورة تحميل
المواضيع الأخيرة
» الظلم و أنواعه و عاقبته
الخميس فبراير 15, 2018 9:33 pm من طرف سعيد رشيد

» بر الوالدين
الإثنين فبراير 12, 2018 1:02 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة ق بصوت القارئ إدريس أبكر
الجمعة فبراير 09, 2018 12:10 am من طرف سعيد رشيد

» قصة طريفة و معبرة
الأربعاء فبراير 07, 2018 11:05 pm من طرف سعيد رشيد

» من وصايا السلف
الإثنين فبراير 05, 2018 10:21 pm من طرف سعيد رشيد

» نصيحة للمبتلي بوساوس الكفر
الأحد فبراير 04, 2018 9:24 pm من طرف سعيد رشيد

» حوار بحجة بليغة
السبت يناير 06, 2018 9:16 pm من طرف سعيد رشيد

» الموسوعة الإلكترونية الشاملة للقرآن الكريم
الأحد ديسمبر 17, 2017 3:21 pm من طرف سعيد رشيد

» الإحسان و مراتبه
الإثنين ديسمبر 11, 2017 11:49 am من طرف سعيد رشيد


شاطر | 
 

 تأدية الأمانة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد رشيد
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 336
نقاط : 1006
تاريخ التسجيل : 03/06/2016
العمر : 42
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: تأدية الأمانة   الجمعة ديسمبر 30, 2016 3:46 pm

بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده سيدنا و حبيبنا و إمامنا و قدوتنا محمد صلى الله عليه و سلم و على آله الطاهرين و صحابته أجمعين و على من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
يقول الله تعالى ( إنا عرضنا الأمانة على السموات و الأرض و الجبال فأبين أن يحملنها و أشفقن منها ، و حملها الإنسان  إنه كان ظلوما جهولا ) لقد أبت السموات و الأرض و الجبال أن يحملن الأمانة و أشفقن منها و ما ذلك إلا لعظمها و ثقلها ، و بالرغم من هذا فقد حملها الإنسان و ما ذلك إلا جهلا منه لخطرها و عظيم حقوقها عليه .
إن الأمانة مقترنة بالإيمان و هي صفة ملازمة للمؤمن ، و في هذا يقول الله تعالى واصفا عباده المؤمنين المفلحين ( و الذين هم لأماناتهم و عهدهم راعون ) ، و يقول الرسول صلى الله عليه و سلم : " لا إيمان لمن لا أمانة له ، و لا دين لمن لا عهد له " ، و يقول أيضا : " أربع إذا كن فيك فلا عليك ما فاتك من الدنيا : حفظ أمانة و صدق حديث و حسن خليقة و عفة في طعمة  " .
و الأمانة هي أداء الحقوق و المحافظة عليها و هي تشمل كل ما يخص الإنسان من أمر دينه و دنياه ، و هي أنواع :
- أمانة الإيمان ، و تتمثل في حفظ حقوق الله تعالى و حقوق الرسول عليه الصلاة و السلام و حقوق العباد ، يقول الله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله و الرسول و تخونوا أماناتكم و أنتم تعلمون ) .
- الأمانة العلمية ، و هي نسب القول أو العلم لصاحبه ، و هناك مقالة تقول : من بركة العلم و شكره عزوه إلى قائله .
- أمانة الكلمة ، و هي أن لا ينقل الإنسان كل ما يسمعه دون التثبت من صحة المصدر ، يقول الله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ) .
- أمانة العمل ، و تتمثل في أداء العمل على أكمل وجه دون غش أو خداع و عدم الخروج من أماكن العمل قبل نهاية الدوام أو التجول بين المكاتب دون مبرر أو هروبا من تأدية المهام ، يقول الرسول عليه الصلاة و السلام : " كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته " .

_________________
لا حول و لا قوة إلا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shifaa.yoo7.com
 
تأدية الأمانة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشفاء :: القسم الإسلامي العام :: المنبر الإسلامي-
انتقل الى: