منتدى الشفاء

منتدى الشفاء

هذا المنتدى خاص بالعلاج بالرقية الشرعية من الكتاب و السنة و على منهج السلف الصالح
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالأحداثمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ، ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي و نور صدري و جلاء حزني و ذهاب همي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
رقية تحميل سورة بصوت
المواضيع الأخيرة
» حوار بحجة بليغة
السبت يناير 06, 2018 9:16 pm من طرف سعيد رشيد

» الموسوعة الإلكترونية الشاملة للقرآن الكريم
الأحد ديسمبر 17, 2017 3:21 pm من طرف سعيد رشيد

» الإحسان و مراتبه
الإثنين ديسمبر 11, 2017 11:49 am من طرف سعيد رشيد

» قصة فيها عبرة عن غض البصر
الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 12:29 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة ق بصوت الشيخ حسن محمد صالح برواية ورش عن نافع
السبت نوفمبر 04, 2017 8:28 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة الأحقاف بصوت الشيخ حسن محمد صالح برواية ورش عن نافع
الخميس أكتوبر 26, 2017 12:57 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة يوسف بصوت الشيخ حسن محمد صالح برواية ورش عن نافع
الإثنين أكتوبر 23, 2017 1:01 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة الرحمن بصوت القارئ يوسف أبكر
الأحد أكتوبر 22, 2017 10:52 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة الحج بصوت الشيخ حسن محمد صالح برواية ورش عن نافع
الأحد أكتوبر 22, 2017 12:30 am من طرف سعيد رشيد


شاطر | 
 

 العجب و الغرور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد رشيد
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 330
نقاط : 988
تاريخ التسجيل : 03/06/2016
العمر : 41
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: العجب و الغرور   الإثنين فبراير 20, 2017 4:14 pm

بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا و حبيبنا و قائدنا محمد الصادق الأمين و على آله الطاهرين و صحابته أجمعين و على من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
لقد نهى الإسلام عن العجب و الغرور لأنه من التكبر و الاستعلاء على الخلق و على الخالق عز و جل ، لأن المعجب بنفسه ينسب دائما العمل إلى نفسه و إلى علمه و إلى قوته و إلى ذكائه و فطنته ، ناسيا أو متناسيا أنه لولا توفيق الله سبحانه و تعالى له ما تقدم خطوة واحدة و لا وصل إلى شيء ، و في هذا يقول الله تعالى على لسان قارون ( إنما أوتيته على علم عندي ) ، و يقول الرسول عليه الصلاة و السلام : " ثلاث مهلكات : شح مطاع و هوى متبع و إعجاب المرء بنفسه " .
و العجب بالأعمال و الطاعات هو نوع من الرياء و هو محبط للأعمال و ربما يؤدي بصاحبه إلى الكفر و العياذ بالله ، لأن المعجب بعمله و طاعته قد يصيبه الغرور فيغتر بها فيستعظمها فيصل به الحال إلى أن يمن على الله عز و جل بفعلها ، ناسيا أنه لولا توفيق الله تعالى له ما عملها ، و في هذا يقول الله تعالى ( يمنون عليك أن أسلموا ، قل لا تمنوا علي إسلامكم ، بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين ) ، و هذا ما دفع إبليس لعنه الله حين أصابه الغرور بكثرة طاعته و عمله و إعجابه بأصله أن يعصي الله تعالى فباء بسخط من الله عز و جل .
اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

_________________
لا حول و لا قوة إلا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shifaa.yoo7.com
 
العجب و الغرور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشفاء :: القسم الإسلامي العام :: المنبر الإسلامي-
انتقل الى: