منتدى الشفاء

منتدى الشفاء

هذا المنتدى خاص بالعلاج بالرقية الشرعية من الكتاب و السنة و على منهج السلف الصالح
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالأحداثمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ، ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي و نور صدري و جلاء حزني و ذهاب همي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
محمد سورة بصوت تحميل صديق رقية الشيخ
المواضيع الأخيرة
» كتاب رحلة الأندلس
الإثنين سبتمبر 24, 2018 10:23 pm من طرف سعيد رشيد

» كتاب مناهج التربية أسسها و تطبيقاتها
الإثنين سبتمبر 24, 2018 12:25 am من طرف سعيد رشيد

» كتاب أثر حلقات تحفيظ القرآن الكريم على التحصيل الدراسي و القيم الخلقية
السبت سبتمبر 22, 2018 11:29 am من طرف سعيد رشيد

» كتاب مؤدب الأطفال
الجمعة سبتمبر 21, 2018 2:45 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة الحديد بصوت الشيخ حسن محمد صالح ( رواية ورش عن نافع )
الجمعة أغسطس 31, 2018 3:48 am من طرف سعيد رشيد

» فضل عشر ذي الحجة
الإثنين أغسطس 13, 2018 12:54 pm من طرف سعيد رشيد

» روح العبادة
الأربعاء مايو 30, 2018 2:00 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة النمل بصوت الشيخ حسن محمد صالح ( رواية ورش عن نافع )
السبت أبريل 21, 2018 3:08 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة الشعراء بصوت الشيخ حسن محمد صالح ( رواية ورش عن نافع )
الأربعاء أبريل 18, 2018 10:44 pm من طرف سعيد رشيد


شاطر | 
 

 فضل الصبر و العفّة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد رشيد
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 357
نقاط : 1069
تاريخ التسجيل : 03/06/2016
العمر : 42
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: فضل الصبر و العفّة   الجمعة مارس 09, 2018 11:22 pm

عن أبي سعيد رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم :
" وَ مَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعفّه اللَّهُ ، وَ مَنْ يَسْتَغْنِ يُغنه اللَّهُ ، وَ مَنْ يَتَصَبَّر يُصّبِّره اللَّهُ ، وَ مَا أعطِيَ أَحَدٌ عَطَاءً خَيْرًا و أوسع من الصبر " متفق عليه .
هذا الحديث اشتمل على أربع جمل جامعة نافعة :
إحداها قوله : " و من يستعفف يعفه الله "
و الثانية قوله : " و من يستغن يغنه الله "
و هاتان الجملتان متلازمتان ، فإن كمال العبد في إخلاصه لله رغبة و رهبة و تعلقاً به دون المخلوقين ، فعليه أن يسعى لتحقيق هذا الكمال ، و يعمل كل سبب يوصله إلى ذلك، حتى يكون عبداً لله حقاً حُرّاً من رق المخلوقين . و ذلك بأن يجاهد نفسه عن أمرين : انصرافها عن التعلق بالمخلوقين بالاستعفاف عما في أيديهم . فلا يطلبه بمقاله و لا بلسان حاله . و لهذا قال صلّى الله عليه و سلم لعمر : " ما أتاك من هذا المال و أنت غير مشرف و لا سائل فخذه ، و ما لا فلا تتبعه نفسَك " [ رواه البخاري ] فقطع الإشراف في القلب و السؤال باللسان ، تعففاً و ترفعاً عن مِنن الخلق ، و عن تعلق القلب بهم ، سبب قوي لحصول العفة .
و تمام ذلك أن يجاهد نفسه على الأمر الثاني : و هو الاستغناء بالله ، و الثقة بكفايته ، فإنه من يتوكل على الله فهو حسبه . و هذا هو المقصود . و الأول وسيلة إلى هذا . فإن من استعف عما في أيدي الناس و عما يناله منهم أوجب له ذلك أن يقوى تعلقه بالله ، و رجاؤه و طمعه في فضل الله و إحسانه ، و يحسن ظنه و ثقته بربه . و الله تعالى عند حسن ظن عبده به إن ظن خيراً فله ، و إن ظن غيره فله . و كل واحد من الأمرين يمد الآخر فيقويه . فكلما قوي تعلقه بالله ضعف تعلقه بالمخلوقين و بالعكس .
و من دعاء النبي صلّى الله عليه و سلم : " اللَّهمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى وَ التُّقَى وَ الْعَفَافَ وَ الْغِنَى " [ رواه مسلم ] فجمع الخير كله في هذا الدعاء .
فالهدى : هو العلم النافع . و التقى : العمل الصالح ، و ترك المحرمات كلها . و هذا صلاح الدين . و تمام ذلك بصلاح القلب ، و طمأنينته بالعفاف عن الخلق ، و الغنى بالله . و من كان غنياً بالله فهو الغني حقاً ، و إن قلت حواصله . فليس الغنى عن كثرة العَرَض ، إنما الغنى غنى القلب . و بالعفاف و الغنى يتم للعبد الحياة الطيبة ، و النعيم الدنيوي ، و القناعة بما آتاه الله .
و الثالثة قوله : " و من يتصبر يصبره الله " .
ثم ذكر في الجملة الرابعة : أن الصبر إذا أعطاه الله العبد فهو أفضل العطاء و أوسعه و أعظمه ، إعانة على الأمور . قال تعالى : { وَ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَ الصَّلاَةِ } [البقرة:45] أي : على أموركم كلها .
و الصبر كسائر الأخلاق يحتاج إلى مجاهدة للنفس و تمرينها . فلهذا قال : " و من يتصبر " أي : يجاهد نفسه على الصبر " يصبره الله " و يعينه و إنما كان الصبر أعظم العطايا ، لأنه يتعلق بجميع أمور العبد و كمالاته و كل حالة من أحواله تحتاج إلى صبر . فإنه يحتاج إلى الصبر على طاعة الله ، حتى يقوم بها و يؤديها . و إلى صبر عن معصية الله حتى يتركها لله و إلى صبر على أقدار الله المؤلمة ، فلا يتسخطها . بل إلى صبر على نعم الله و محبوبات النفس ، فلا يدع النفس تمرح و تفرح الفرح المذموم ، بل يشتغل بشكر الله ، فهو في كل أحواله يحتاج إلى الصبر . و بالصبر ينال الفلاح . و لهذا ذكر الله أهل الجنة فقال : { وَ المَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ * سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ } [الرعد:23-24] ، وكذلك قوله : { أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا } [الفرقان:75] ، فهم نالوا الجنة بنعيمها ، و أدركوا المنازل العالية بالصبر . و لكن العبد يسأل الله العافية من الابتلاء الذي لا يدري ما عاقبته ، ثم إذا ورد عليه فوظيفته الصبر . فالعافية هي المطلوبة بالأصالة في أمور الابتلاء و الامتحان. و الصبر يؤمر به عند وجود أسبابه متعلقاته . و الله هو المعين .
وقد وعد الله الصابرين في كتابه و على لسان رسوله أموراً عالية جليلة . وعدهم بالإعانة في كل أمورهم ، و أنه معهم بالعناية و التوفيق و التسديد ، و أنه يحبهم و يثبت قلوبهم و أقدامهم ، و يلقي عليهم السكينة و الطمأنينة ، و يسهل لهم الطاعات ، و يحفظهم من المخالفات ، و يتفضل عليهم بالصلوات و الرحمة و الهداية عند المصيبات . و الله يرفعهم إلى أعلى المقامات في الدنيا و الآخرة . وعدهم النصر و أن ييسرهم لليسرى و يجنبهم العُسرى . و وعدهم بالسعادة و الفلاح و النجاح ، و أن يوفيهم أجرهم بغير حساب ، و أن يخلف عليهم في الدنيا أكثر مما أخذ منهم من محبوباتهم و أحسن ، يعوضهم عن وقوع المكروهات عوضاً عاجلاً يقابل أضعاف أضعاف ما وقع عليهم من كريهة و مصيبة . و هو في ابتدائه صعب شديد . و في انتهائه سهل حميد العواقب كما قيل :
و الصبر مثل اسمه مُرٌّ مذاقته … لكن عواقبه أحلى من العسل

منقول

_________________
لا حول و لا قوة إلا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shifaa.yoo7.com
 
فضل الصبر و العفّة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشفاء :: القسم الإسلامي العام :: المنبر الإسلامي-
انتقل الى: