منتدى الشفاء

منتدى الشفاء

هذا المنتدى خاص بالعلاج بالرقية الشرعية من الكتاب و السنة و على منهج السلف الصالح
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالأحداثمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ، ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي و نور صدري و جلاء حزني و ذهاب همي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
تحميل سورة رقية الشيخ بصوت
المواضيع الأخيرة
» فضل عشر ذي الحجة
الإثنين أغسطس 13, 2018 12:54 pm من طرف سعيد رشيد

» روح العبادة
الأربعاء مايو 30, 2018 2:00 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة النمل بصوت الشيخ حسن محمد صالح ( رواية ورش عن نافع )
السبت أبريل 21, 2018 3:08 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة الشعراء بصوت الشيخ حسن محمد صالح ( رواية ورش عن نافع )
الأربعاء أبريل 18, 2018 10:44 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة الفرقان بصوت الشيخ حسن محمد صالح ( رواية ورش عن نافع )
الثلاثاء أبريل 17, 2018 11:52 pm من طرف سعيد رشيد

» قمة الوفاء و الشهامة
الثلاثاء أبريل 17, 2018 10:54 pm من طرف سعيد رشيد

» معنى السعادة
الجمعة أبريل 13, 2018 11:16 pm من طرف سعيد رشيد

» الإمام أبو حنيفة و السارق
الثلاثاء أبريل 10, 2018 7:33 pm من طرف سعيد رشيد

» الحطاب و الكلب
الجمعة أبريل 06, 2018 12:08 am من طرف سعيد رشيد


شاطر | 
 

 الأعرج و الأعمى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد رشيد
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 352
نقاط : 1054
تاريخ التسجيل : 03/06/2016
العمر : 42
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: الأعرج و الأعمى   الأحد أبريل 01, 2018 4:26 pm

كان هناك رجل أعرج يعيش في إحدى القرى و كانت حياته صعبة بسبب ذلك الشلل الذي يعاني منه خصوصا عندما يضطر إلى التنقل من قرية إلى أخرى أو حين يضطر إلى الذهاب إلى المدينة أو السوق . و بينما كان يسير متجها إلى إحدى القرى عبر طريق وعرة ، رأى شخصا ضريرا يجلس قرب شجرة ، فسأله إلى أين تتجه ؟ فأجابه الأعمى ، ثم ابتسم الأعرج و قال : أنا ذاهب إلى هناك أيضا . شعر الأعمى بالارتياح لأنه وجد رفيقا يقوده إلى وجهته . فقال له الأعرج : أنت ضرير لا يمكنك السير وحدك ، و أنا أعرج أعاني خلال سيري ، فما رأيك لو تحملني على أكتفاك و أنا أرشدك إلى الطريق ؟ أعجب صديقنا الأعمى بالقصة و حمل الأعرج على كتفيه ، فأصبحا منذ ذلك الحين صديقين و ظلا يذهبان معا إلى كل مكان .
و ذات مرة أثناء إحدى رحلاتهما إلى السوق ، قال الأعرج للأعمى : توقف ، أرى كيسا هناك ، فنزل عن كتفي صاحبه و فتح الكيس فوجده مليء بالذهب و المجوهرات . فسأله الأعمى عما بداخل الكيس ، فأجابه الأعرج ،عندها قال الأعمى :أنا أحق بهذا الكنز فلم تكن لتجده لو مشيت وحدك ببطء لربما عثر عليه شخص آخر قبلك ، لكن الأعرج جادل قائلا :أنا من رأى الكيس و لم تكن لتنتبه لوجوده لو لم أقل لك توقف لنتفقده .
تشاجر الرجلان و لم يتوقفا إلا حين أقبل رجل من بعيد و حاول حل الخلاف فاستمع إلى كلا الطرفين ، ثم قال الرجل بدوره ، كلاكما تستحقان مقدارا متساويا من هذا الكنز لأنكما وجدتماه معا و ما كان أيا منكما ليعثر عليه وحده ، فتعاونكما وحده أثمر عن الحصول على هذا الذهب . لكنهما واصلا الاختلاف فتركهما الرجل و قال : فكرا بالأمر حتى تحلا مشكلتكما .
بعد قليل جاء رجل أخر ، و قالا له القصة فسألهما عن مكان الكيس فأرشداه له ، فحمله و جرى بعيدا و قال لهما : من يستطع منكما الإمساك بي فهو له ، هرب الرجل بالذهب و أيقن الرجلان عندها أن هناك أمور لا نستطيع الحصول عليها كأفراد ، لكن نستطيع أن نحصل عليها معا و علينا أن نختار بين الجزء أو لا شيء .

العبرة من القصة :
الحياة تعاون و مشاركة فيما بين الناس

_________________
لا حول و لا قوة إلا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shifaa.yoo7.com
 
الأعرج و الأعمى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشفاء :: القسم العام :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: