منتدى الشفاء

منتدى الشفاء

هذا المنتدى خاص بالعلاج بالرقية الشرعية من الكتاب و السنة و على منهج السلف الصالح
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالأحداثمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ، ناصيتي بيدك ، ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي و نور صدري و جلاء حزني و ذهاب همي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
محمد تحميل بصوت صديق الشيخ رقية سورة
المواضيع الأخيرة
» كتاب رحلة الأندلس
الإثنين سبتمبر 24, 2018 10:23 pm من طرف سعيد رشيد

» كتاب مناهج التربية أسسها و تطبيقاتها
الإثنين سبتمبر 24, 2018 12:25 am من طرف سعيد رشيد

» كتاب أثر حلقات تحفيظ القرآن الكريم على التحصيل الدراسي و القيم الخلقية
السبت سبتمبر 22, 2018 11:29 am من طرف سعيد رشيد

» كتاب مؤدب الأطفال
الجمعة سبتمبر 21, 2018 2:45 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة الحديد بصوت الشيخ حسن محمد صالح ( رواية ورش عن نافع )
الجمعة أغسطس 31, 2018 3:48 am من طرف سعيد رشيد

» فضل عشر ذي الحجة
الإثنين أغسطس 13, 2018 12:54 pm من طرف سعيد رشيد

» روح العبادة
الأربعاء مايو 30, 2018 2:00 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة النمل بصوت الشيخ حسن محمد صالح ( رواية ورش عن نافع )
السبت أبريل 21, 2018 3:08 pm من طرف سعيد رشيد

» سورة الشعراء بصوت الشيخ حسن محمد صالح ( رواية ورش عن نافع )
الأربعاء أبريل 18, 2018 10:44 pm من طرف سعيد رشيد


شاطر | 
 

 من كيد الشيطان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد رشيد
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 357
نقاط : 1069
تاريخ التسجيل : 03/06/2016
العمر : 42
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: من كيد الشيطان   الإثنين يونيو 20, 2016 5:00 pm

يقول الإمام ابن القيم الجوزية رحمه الله :
من كيد الشيطان العجيب أنه يُشام النفس حتى يعلم أي القوتين تغلب عليها :
قوة الإقدام و الشجاعة ، أم قوة الانكفاف والإحجام و المهانة.
فإن رأى الغالب على النفس المهانة و الإحجام ؛ أخذ في تثبيطه و إضعاف همته و إرادته عن المأمور به ، و ثقله عليه ، فهّون عليه تركه حتى يتركه جملة ، أو يقصر فيه و يتهاون به .
و إن رأى الغالب عليه قوة الإقدام و علو الهمة ؛ أخذ يقلل عنده المأمور به ، و يوهمه أنه لا يكفيه وأنه يحتاج معه إلى مبالغة و زيادة . فيقصر بالأول ويتجاوز الثاني، كما قال بعض السلف : ما أمر الله تعالى بأمر إلا و للشيطان فيه نزغتان : إما إلى تفريط و تقصير، و إما إلى مجاوزة و غلو ، و لا يبالي بأيهما ظفر . 
و قد اقتطع أكثر الناس إلا أقل القليل في هذين الواديين : 
وادي التقصير و وادي المجاوزة و التعدي ، و القليل منهم جداً الثابت على الصراط الذي كان عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم و أصحابه .
فقوم قصر بهم عن الإتيان بواجبات الطهارة ، و قوم تجاوز بهم إلى مجاوزة الحد بالوسواس .
و قوم قصر بهم عن إخراج الواجب من المال ، و قوم تجاوز بهم حتى أخرجوا جميع ما في أيديهم و قعدوا كَلاًّ على الناس مستشرفين إلى ما بأيديهم . 
و قوم قصر بهم عن تناول ما يحتاجون إليه من الطعام و الشراب و اللباس حتى أضروا بأبدانهم و قلوبهم، و قوم تجاوز بهم حتى أخذوا فوق الحاجة فأضروا بقلوبهم و أبدانهم .
و كذلك قصر بقوم في حق الأنبياء و ورثتهم حتى قتلوهم ، و تجاوز بآخرين حتى عبدوهم . 
و قصر بقوم في خلطة الناس حتى اعتزلوهم في الطاعات كالجمعة و الجماعات و الجهاد و تعلم العلم ، و تجاوز بقوم حتى خالطوهم في الظلم و المعاصي و الآثام.
و قصر بقوم حتى امتنعوا من ذبح عصفور أو شاة ليأكله ، و تجاوز بآخرين حتى جرأهم على الدماء المعصومة .
و كذلك قصر بقوم حتى منعهم من الاشتغال بالعلم الذي ينفعهم ، و تجاوز بآخرين حتى جعلوا العلم وحده هو غايتهم دون العمل به .
و قصر بقوم حتى أطعمهم من العشب و نبات البرية دون غذاء بني آدم ، و تجاوز بآخرين حتى أطعمهم الحرام الخالص . 
و قصر بقوم حتى زين لهم ترك سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم من النكاح فرغبوا عنه بالكلية ، و تجاوز بآخرين حتى ارتكبوا ما وصلوا إليه من الحرام .
و قصر بقوم حتى جفوا الشيوخ من أهل الدين و الصلاح و أعرضوا عنهم و لم يقوموا بحقهم ، و تجاوز بآخرين حتى عبدوهم مع الله تعالى . 
و كذلك قصر بقوم حتى منعهم قبول أقوال أهل العلم و الالتفات إليها بالكلية ، و تجاوز بآخرين حتى جعلوا الحلال ما حللوه و الحرام ما حرموه ، و قدموا أقوالهم على سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم الصحيحة الصريحة .
و قصر بقوم حتى قالوا : إن الله سبحانه لا يقدر على أفعال عباده و لا شاءها منهم و لكنهم يعملونها بدون مشيئة الله تعالى و قدرته ، و تجاوز بآخرين حتى قالوا : إنهم لا يفعلون شيئا البتة و إنما الله سبحانه هو فاعل تلك الأفعال حقيقة فهي نفس فعله لا أفعالهم و العبيد ليس لهم قدرة و لا فعل ألبتة . 
و قصر بقوم حتى قالوا : إن رب العالمين ليس داخلا في خلقه و لا بائنا عنهم و لا هو فوقهم و لا تحتهم و لا خلفهم و لا أمامهم و لا عن أيمانهم و لا عن شمائلهم ، و تجاوز بآخرين حتى قالوا : هو في كل مكان بذاته كالهواء الذي هو داخل في كل مكان .
و قصر بقوم حتى قالوا : إن الله سبحانه لا يُشّفِع أحداً في أحد البتة ، و لا يرحم أحداً بشفاعة أحد ، و تجاوز بآخرين حتى زعموا أن المخلوق يشفع عنده بغير إذنه كما يشفع ذو الجاه عند الملوك و نحوهم . 
و قصر بقوم حتى قالوا : إيمان أفسق الناس و أظلمهم كإيمان جبريل و ميكائيل فضلا عن أبي بكر و عمر ، و تجاوز بآخرين 
حتى أخرجوا من الإسلام بالكبيرة الواحدة . 
و قصر بقوم حتى نفوا حقائق أسماء الرب تعالى و صفاته و عطلوه منها ، و تجاوز بآخرين حتى شبهوه بخلقة و مثلوه بهم .
و قصر بقوم حتى عادوا أهل بيت رسول الله صلى الله عليه و سلم و قاتلوهم و استحلوا حرمتهم ، و تجاوز بقوم حتى ادعوا فيهم خصائص النبوة : من العصمة و غيرها و ربما ادعوا فيهم الإلهية .
و كذلك قصر باليهود في المسيح حتى كذبوه و رموه و أمه بما برأهما الله تعالى منه ، و تجاوز بالنصارى حتى جعلوه ابن الله و جعلوه إلها يعبد مع الله . 
و قصر بقوم حتى تعبدوا بالنجاسات و هم النصاري و أشباههم ، و تجاوز بقوم حتى أفضى بهم الوسواس إلى الآصار و الأغلال و هم أشباه اليهود . 
و قصر بقوم حتى تزينوا للناس و أظهروا لهم من الأعمال و العبادات ما يحمدونهم عليه ، و تجاوز بقوم حتى أظهروا لهم من القبائح و من الأعمال السيئة ما يسقطون به جاههم عندهم و سموا أنفسهم الملامتية . 
و قصر بقوم حتى أهملوا أعمال القلوب و لم يلتفتوا إليها و عدوها فضلا أو فضولا ، و تجاوز بآخرين حتى قصروا نظرهم و عملهم عليها و لم يلتفتوا إلى كثير من أعمال الجوارح و قالوا : العارف لا يسقط وارده لورده .
و هذا باب واسع جداً لو تتبعناه لبلغ مبلغا كثيرا و إنما أشرنا إليه أدنى إشارة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shifaa.yoo7.com
 
من كيد الشيطان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشفاء :: القسم الإسلامي العام :: المنبر الإسلامي-
انتقل الى: